إجابة سؤال ما معنى شططا

محمد عز العرب عبدالرازق

إجابة سؤال ما معنى شططا نقدمها لك من خلال ما هو قادم من سطور أدناه، إذ جاء ذكر شططا مرتين في آيتين كريمتين من كتاب المولى عز وجل، وذلك تحديدًا في:-

الآية الأولى هي قول الله -تبارك وتعالى-: (وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَٰهًا ۖ لَّقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا). [الكهف:14]

الآية الثانية هي قوله -تبارك وتعالى-: (وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا). [الجنّ:4]

والآن نعود إلى السؤال مرة أخرى .. ما معنى شططًا في اللغة ؟ وما هو التفسير طبقًا لـ كبار المفسرين ؟

قد يهمك أيضًا: أسئلة عن حرب أكتوبر وإجابتها للإذاعة المدرسية

معنى شططًا

  1. ورد عن شططًا (طبقًا لـ تفسير ابن كثير): كذبًا وبهتانًا وباطلًا.
  2. وورد (طبقًا لـ تفسير الطبري): كذبًا 
  3. بينما ورد عن معنى شططًا (طبقًا لـ تفسير الراغب): جائرًا بعيدًا عن الحق.

والله أعلى وأعلم.

لكن عزيزي القارئ / عزيزتي القارئة، على أي أساس يتم التفسير ؟ ولما قد يختلف تفسيرًا عن آخر ؟ (حتى وإن إقتربت التفسيرات فـ المعنى).

قد يهمك أيضًا: 7 شخصيات عربية تميزت بصفات ايجابية وسلبية

معنى شططًا في سورة الكهف

قال الله -تبارك وتعالى-: (وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَٰهًا ۖ لَّقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا). [الكهف:14]

  • إن كنتَ لا تعرف إلى أين تتجه، فـ كل الطرق تؤدّي إلى الضّلال.
  • في هذه الآية، نجد درسًا قيمًا عن تثبيت الإيمان والإصرار على الحقيقة، وعدم الانحياز لـ أي مذهبٍ أو عقيدةٍ أخرى تخالف الدين الحنيف.
  • إنّها دعوةٌ لـ الثبات على الإيمان والتمسّك به، وعدم الانحراف عنه في وقت الشدّة والابتلاء.
  • ولـ أنّ الثبات يحتاج إلى قوةٍ نفسيةٍ وإيمانيةٍ عالية، يجب علينا جميعًا الاهتمام بـ تقوية علاقتنا بـ الله، والاحتفاظ بـ قلوبنا مرتبطةً به، لـ نستطيع التغلّب على الأمور الصعبة في حياتنا ونحن ثابتون على ديننا وإيماننا.

ومعنى شططًا في هذه الآية هو جائرًا بعيدًا عن الحق.

معنى شططًا في سورة الجن

قال الله -تبارك وتعالى-: (وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا). [الجنّ:4]

  • تحدث الله -تعالى- في سورة الجنّ عن استهزاء إبليس وجماعته بـ قرآن النبي وعن ثبوتهم على الكفر والشرك.
  • يوضح الله -تبارك وتعالى- في الآية الرابعة من السورة أنّ إبليس وصحبه يصفون أنفسهم بـ أنهم أفضل الخلق وأن الله ظلمهم بـ خلق آدم من الطين ومنحه النعمة والرفعة.
  • وبالرغم من قدرة الله على إبادتهم بـ سبب كفرهم، لكنهم استمروا في غرورهم وعنادهم ووصفوا الله بـ أقبح الصفات والألفاظ.
  • وهذا يعكس تمرّد إبليس على الله وتعدّيه، ويذكرنا بـ أن الشيطان يسعى دائماً لـ إضلال الناس وإغوائهم بـ أفكاره الخبيثة.

ومعنى شططًا في هذه الآية هو كذبًا وبهتانًا وباطلًا.

معنى شططًا في اللغة العربية

  • يتساءل الكثيرون عن معنى مصطلح “شططًا”، وفي الحقيقة فـ إنها كلمة عربية تستخدم في اللغة لـ الدلالة على المسافة والابتعاد.
  • ومع ذلك، فـ إن استخدام هذا المصطلح في الآية القرآنية (وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا) يرمز إلى الكذب والباطل، والابتعاد عن الحق والصواب.
  • فـ الظلم والافتراء والكذب هي أمور مرفوضة شديدة اللوم في الإسلام، وتعتبر بعيدة كل البعد عن الحق والصواب.
  • لذلك، يجب علينا جميعاً الحرص على تجنب استخدام هذا النوع من الأفعال، والسعي دائماً لـ التحلي بـ الأمانة والصدق والعدالة في جميع ما نقوم به.
  • وكما لاحظت عزيزي القارئ / عزيزتي القارئة، يثير استخدام كلمة معينة في القرآن الكريم اهتمام الكثيرين، فـ هي ليست مجرد كلمة بل هي من معجزات اللغة العربية التي لا تنضب.
  • تداول المفسرون حول معنى كلمة “شططًا” التي وردت في سورة الكهف وسورة الجن، ورغم التنوع في التفسيرات، يتفقون على أنها تعني الإفراط والمبالغة في البعد عن الحقيقة.
  • لكن السؤال الأهم هو: كيف يمكن فهم معنى الكلمة في سياق الآية ؟ فـ الفهم الصحيح لـ المصطلح يتأتى من فهم السياق الذي استخدمت فيه الكلمة.

إن تفسير القرآن الكريم يعتبر من أهم العلوم الإسلامية، فـ هو يوضح لـ الناس كيفية فهم كلمات الله ومعانيها العميقة. إن فهم القرآن يعتمد على عدة عوامل.

منها فهم اللغة العربية بـ صورة جيدة وفهم السياق الذي نزلت فيه الآية، كما أن الاستماع لـ أقوال العلماء المتخصصين في تفسير القرآن يساعد كثيرًا في فهم معانيه.

يجب علينا أن نستمر في دراسة القرآن وفهمه بـ صورة صحيحة، فـ هو الكتاب الذي أنزله الله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم لـ يكون الهداية لـ الناس.

وليكون الضوء الذي ينير الدرب لـ المؤمنين. ولذلك، فـ الاهتمام بـ تفسير القرآن يجب أن يكون من أولوياتنا، حتى نتمكن من فهم معانيه وتطبيقها في حياتنا اليومية.

ومن ثم عزيزي القارئ / عزيزتي القارئة، لـ نستمر في تفسير القرآن بـ صورة صحيحة ومنهجية، ولـ نسعى جاهدين لـ فهم معانيه وتطبيقها في حياتنا، حتى نكون من الناس الذين يعرفون طريق الحق ويسلكون عليه، وحتى نحظى بـ رضا الله والوصول إلى الجنة في الآخرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *