تجربتي مع التلقيح الصناعي للحمل

تجربتي مع التلقيح الصناعي للحمل

قد ترغب العديد من النساء في التعرف على تجربتي مع التلقيح الصناعي.. لأنها من بين العمليات التي زاد الاعتماد عليها في الفترة الأخيرة؛ ما دعاني لمشاركة تلك التجربة معكم لتعم الفائدة على الجميع.

  • عادةً ما يتم يتم إعطاء الهرمون المحفز عقب مرور 36 إلى 40 ساعة.
  • تحتاج تلك العملية الجراحية إلى توافر الخبرة الكبيرة لدى الطبيب.
  • تستغرق تلك العملية بضع دقائق تقريبًا.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الحمل بعد الأربعين

مين جربت التلقيح الصناعي وحملت بتوأم؟

اسمي هاجر.. وقد سبق لي اختبار التلقيح الصناعي وأن الآن حامل في توأم، ففي اليوم الثالث من الدورة الشهرية قام الطبيب بإجراء تقييم كامل لي.. بالاعتماد على استخدام الموجات فوق الصوتية وفحص الدم.

بعدها وصف لي العديد من الأدوية التي يمكنها أن تعاون على إنتاج أكثر من بويضة.. وعليه فقد ساهم ذلك في زيادة فرص الإنجاب، وبحلول اليوم الثامن والتاسع والعاشر تم تقييم بطانة الرحم وحجم البصيلات.. وقد تم ذلك بالاعتماد على موجات فوق الصوتية لتحديد موعد الزيارة القادمة.

بعدها تم تحضير عينة مركزة من الحيوانات المنوية.. وقد وضعها الطبيب المختص في رحمي من خلال عنق الرحم، وقد قام باستخدام أداة دقيقة للغاية تعرف باسم القثطرة.. وحينها وجدت أن تلك العملية تستغرق ما يعادل بضع دقائق فقط.. وبعدها حدث الحمل بنجاح.

نجاح التلقيح الصناعي من أول مرة

أدعى رواء.. وأبلغ من العمر 28 عامًا، وقد سبق لي التحدث إلى الطبيب بخصوص إجراء عملية التلقيح الصناعي، وحينها أخبرني أن نسبة النجاح لدى النساء اللاتي يصل عمرهن قبل الـ 35 عامًا.. يمكنها أن تتراوح ما بين 15% إلى 20%.

لذا فمن الممكن أن تنجح عملية التلقيح الصناعي بين 35 عام و39 عام من المرة الأولى.. ولكن من الأفضل أن يتم المتابعة مع الطبيب المختص للتعرف على ما إن كان الأمر مناسب مع العمر أم لا.

تجربتي مع التلقيح الصناعي للحمل بولد

تجربتي مع التلقيح الصناعي بالتفصيل

أدعى ابتسام.. وأرغب في مشاركة تجربتي مع التلقيح للحمل بولد، حيث نجحت تلك التجربة من المرة الأولى وحدث الحمل بالفعل.. كما قمت بعدها بفترة لا بأس بها بإجراء الأشعة التليفزيونية ووجدت أني حامل بطفل ولد.

في البداية دعوني أخبركم أني كنت أعاني من مشكلة الانتباذ البطاني الرحمي.. وأخبرني أحد الأطباء أنه من الصعب أن يحدث الحمل، ولكن حين قمت باستشارة طبيب آخر أخبرني أنه يمكن الاعتماد على التلقيح الصناعي ليؤدي الغرض بحدوث الحمل.

كما أخبرني كذلك أن تلك المشكلة التي كنت أعاني منها لا يمكنها أن تؤدي إلى تأخر الإنجاب أو منع حدوث الحمل من الأساس ولكنها تحتاج إلى أن يتم حلها في الوقت ذاته.

مع مرور الوقت وبعد الحمل والولادة.. اكتشفت حل مناسب لتلك المشكلة، وأنا الآن أقضي وقت رائع مع صغيري والفضل يعود إلى الله -تعالى- ثم الطبيب الذي جدد الأمل في.. ومنحني فرصة للحمل والولادة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع عملية تضييق المهبل

تجربتي مع التلقيح الصناعي

أدعى سماء.. ومن خلال تجربتي وجدت أن هناك العديد من الشروط والمعايير التي ينبغي أن يتم استيفائها لكي تصل تلك العملية إلى مرحلة النجاح.. حيث يجب أن توجد قناة فالوب واحدة على الأقل من أصل اثنتين في الحالات الطبيعية.

كما يجب أن يكون المبيضان قادران على العمل بصورة طبيعية فيما يخص نمو البويضات.. وكذلك يجب أن تكون خصائص السائل المنوي معقولة ومناسبة، وليس من الضروري أن تصل إلى مرحلة الامتياز.

حيث سيتم معالجة السائل المنوي لكي تكون تلك الحيوانات المنوية تملك القدرة على تلقيح البويضة.. وبالطبع يجب أن تتم تلك العملية لدى طبيب يملك القدر الكبير من الخبرة في هذا المجال

وأن تتوافر لديه أهم التقنيات الطبية الحديثة التي تعاونه على إتمامها بسهولة ويسر.. وبالفعل نجحت العملية وحصلت على أفضل النتائج المرضية من خلالها.

نصائح قبل عملية التلقيح الصناعي

اسمي وئام.. وكنت أرغب في مشاركة بعض النصائح التي أخبرني بها الطبيب المختص بحالتي والتي حرصت على تطبيقها قبل عملية التلقيح الصناعي.. فقد نصحني بضرورة تناول مجموعة فيتامينات الحمل، ومنها الفيتامينات التي تشتمل على حمض الدوكوساهيكسانويك.

بالإضافة إلى ضرورة تناول زيت السمك الذي يشتمل على أحماض الأوميغا 3.. لأنه يعد من أهم مضادات الالتهابات الهامة التي تلعب دور هام في تحسين نوعية الحيوانات المنوية.. كما تعمل على ضمان صحة الحمل وتحسين النتائج الخاصة بعملية التلقيح الصناعي.

إلى جانب ذلك فقد نصحني بضرورة استخدام فيتامين د الذي يعمل على زيادة فرص حدوث الحمل بالاعتماد على التلقيح الصناعي.. وأخبرني بضرورة الحصول عليه قبل إجراء العملية، علاوة على ضرورة تناول حمض الفوليك بما يعادل 0.5 ملليجرام يوميًا لمدة 3 أشهر قبل الخضوع لتلك العملية.

كما أخبرني بضرورة تناول الأطعمة التي تشتمل على هذا النوع من الأحماض.. لأنها ستؤثر بالإيجاب على فرص نجاح العملية، وأخبرني أيضًا أنه من الأفضل استبدال الكربوهيدرات المكررة بالحبوب الكاملة.. لأنها تعمل على الحد من الالتهابات التي يمكنها أن تعرقل الخصوبة؛ وقد حصلت على أفضل النتائج من خلال تلك العملية واتباع النصائح.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ميتفورمين والحمل Metformin

عبر الفقرات السابقة شاركت معكم تجربتي الخاصة مع التلقيح الصناعي بالتفصيل.. ومن خلالها أصبح من السهل التعرف على أهم المعلومات المتاحة بخصوص تلك العملية؛ لتعم الفائدة على الجميع.

تعليقات (0)
إغلاق