هل تأخر الزواج غضب من الله ؟

هل تأخر الزواج غضب من الله ؟

من بداية الخليقة معروف أن الله يقسم الأرزاق التي يُعتبر الزواج واحد منها، وبالرغم من بحث الأشخاص عن شريك مُناسب للحياة، إلا أنه لا يحصل على شريكه إلا من كتب الله له، مهما بذل من مجهود.

هل تأخر الزواج غضب من الله ؟

كتب المولى عز وجل لكل شخص نصيبه من عمل ومال وزواج، لكن يحصل العباد على أرزاقهم المكتوبة في مواعيد مُحددة، فهل تأخر أحد أرزاقه يرجع إلى غضب الله؟

لا يُعد تأجر الزواج غضب من المولى عز وجل، لكن يُمكن أن يقترف العبد ذنوب تحول بينه وبين رزقه، لذا عليه الاستغفار والتوبة إلى الله بصدق؛ وذلك حتى يمن الله عليه بالنعم التي طالما طلبها.

يمكن أن يكون تأخر الزواج حتى يتقرب العبد من ربه، ويُلح في دعائه ويتضرع بالأعمال الصالحة؛ حتى يرزقه الشريك الصالح الذي يأخذ بيديه للجنة.

لا يفوتك أيضًا: صيغة 16 دعاء للزواج بسرعة البرق لتيسير الزواج مستجاب

هل الصبر على تأخر الزواج له جزاء؟

الصبر من أعظم درجات الإيمان وأعظم صفة يمكن أن يتحلى بها المؤمن، فالإسراع والعجول دائمًا صفات لا تُناسب الدين الإسلامي الحنيف.

قال المولى تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ”، لذا يُمكن أن يصبر العبد على كل ما يُقدر له؛ حتى ينال أجر عظيم.

  • الأجر والثواب الكبير: قال الله تعالى (إنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ}.
  • الفرج والبشري: قال الله تعال: (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّـهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَـٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ).
  • محبة الله عزو جل: للأشخاص الصابرين من المعروف أن الصبر من أهم الصفات التي يحبها الله عز وجل في عباده، وأن العبد يتقرب إلى الله إذا صبر واحتسب فقد قال الله تعالى: {وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ}.
  • العوض من الله: من صبر على تأخر الزواج واحتسب وعفّ نفسه عن المحرمات انفتحت له أبواب الخير ونال نصيب مما دعاه، ذلك بقوله تعالى {إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ}.

الحكمة من تأخر الزواج

ليس كل حكمة يمكن أن تدركها العقول و تستوعبها، فيؤخر الله الأمور لأسباب دائمًا في صالح العبد، فقال تعالى:

وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ”.

فيُمكن أن يكون تأخر الزواج بغرض تهذيب النفس وتغييرها للأفضل، أو يكون بهدف زيادة الوعي الفكري والإحساس بالمسؤولية؛ لإمكانية الحفاظ على أسرة سوية مستقلة، أو يُمكن أن يرجع لأسباب أخرى.

  • عدم وجود شريك حياة مناسب.
  • انتشار العلاقات غير المشروعة.
  • وجود أشخاص عانوا من تجارب سيئة جعلتهم لا يهتمون بفكرة الزواج.
  • عدم رغبة الشباب في تحمل المسؤولية.
  • بعض الفتيات يملكون مفاهيم خاطئة عن الزواج وينتظرون أشخاص مثالية.

لا يفوتك أيضًا: هل يجوز الترحم على أهل الكتاب وما هو حكم الترحم على غير المسلمين ؟

تأخر زواجي ماذا أفعل؟

  • الإلحاح في الدعاء والتضرع.
  • الاستغفار وكثرة الصلاة على رسول الله.
  • اليقين والتأكد بأن الزواج رزق من الله وأن الأرزاق دائمًا ما تسعى إلى صاحبها.
  • المواظبة على قيام الليل
  • الأخذ بالأسباب وتجنب اتباع أي طرق لا يرضاها الله.

الأدعية لتعجيل أمر الزواج

في ختام الرد على سؤال هل تأخر الزواج غضب من الله الدعاء هو أفضل ما يتقرب به الشخص إلي ربه والغرض من الدعاء الاستجابة وتيسير الأمور، ولكن لم يورد إلينا أدعية صريحة عن رسول الله يقوم أن يدعي بيها الشخص لتيسير أمر الزواج؛ لكن يُمكن ترديد الأدعية العامة.

اللهم ويسّر لي أمر الزواج وتمّمه بخير ولطف، واصرف عني السوء والشر إنك على كل شيء قدير.

اللهم زوّجنا واغننا بحلالك عن حرامك.. يا الله يا رحمان يا رحيم.. ارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم ارزقني زوجًا صالحا لي واجعلني صالحًة، واجعل بيننا من المودة والرحمة أفضلها واهدنا يا الله لما فيه الخير والصلاح، وارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم ارزقني شخصًا يكون لي سندًا في حياتي، اللهمّ إني أعوذ بك من تأخّر الزواج وبطئه

لا يفوتك أيضًا: تجربتي مع تأخر الزواج واضرار تأخر الزواج للبنات

آيات قرآنية لتيسير الزواج

هل تأخر الزواج غضب من الله

يستطيع الشخص قول بعض الآيات القرآنية بغرض الدعاء لتيسير أمر الزواج.

قوله تعالى: “وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجًا”

“هُوَ الَّذي خَلَقَكُم مِن نَفسٍ واحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنها زَوجَها لِيَسكُنَ إِلَيها”

“وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ”

“رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا”

على من تأخر زواجه أن يحيا ويعيش حياة طبيعية كريمة وبشكل طبيعي، ويستمر بطاعة الله فالزواج لا تنتهي الحياة بدونه، ولكلٍ منا نصيب يلقاه في آنٍ مُحدد.

تعليقات (0)
إغلاق