هل يجوز القصر قبل 80 كيلو وما هي مسافة القصر ؟

هل يجوز القصر قبل 80 كيلو وما هي مسافة القصر ؟

الصلاة ركن أساسي من أركان الإسلام ولا يكتمل اسلام المرء دون صلاته، وتأخيرها أو التهاون فيها مرفوض، فجاءت صلاة القصر تخفيفًا من الله على المسلمين ورحمةً بهم، وحدًّا من إمكانية عدم أدائها لأي سبب.. فما هي المسافة التي تجوز بها صلاة القصر؟

هل يجوز القصر قبل 80 كيلو ؟

أكد جمهور الفقهاء على المسافة المحددة التي يجوز فيها للمسلم أن يصلي قصرًا وهي ما يساوي 48 ميل أو ستة عشر فرسخًا.

بينت دار الإفتاء المصرية، وأمين الفتوى أن الصلاة قصرًا لمسافة أقل من 80 كيلومتر بين حدود المدينتين غير جائزة.

فإن مسافات السفر التي لا تتعدى ال 80 كيلو متر لا تحتسب ضمن المسافات الجائز فيها صلاة القصر.

هل يجوز القصر قبل 80 كيلو

لا يفوتك أيضًا: هل يجوز الصلاة بدون إقامة ؟ وهل يجوز الصلاة بدون أذان

شروط جواز صلاة القصر

  • تقتصر صلاة القصر على الصلوات الرباعية كالظهر والعشاء والعصر ولا تجوز في الصلوات الثنائية أو الثلاثية كالفجر والمغرب.
  • لا تجوز صلاة القصر في حالة كون المسافر مقيم في البلد الآخر لمدة تزيد عن 3 ليالي دون يومي السفر (الذهاب والعودة).
  • يجب أن يكون السفر لأمر مباح كصلة الرحم أو السعي وراء الرزق أو طلب العلم، أما السفر لمعصية أو لتضييع الوقت ليس له صلاة قصر.
  • تستوجب صلاة القصر حضور النية لها من وقت الانطلاق للسفر.

المسافة المحددة لصلاة القصر

اختلف العلماء في تحديد المسافة التي تجوز بها صلاة القصر، وذهب بعضهم إلى عدم تحديد المسافة لأن الأمر عائد إلى العرف

قدرت المسافة يومين سيرًا على الأقدام، وهي المسافة المقدرة ب 83 كيلو متر، وقد أجاز العلماء صلاة القصر إذا كان السفر بسيارة أو بغيرها من وسائل المواصلات.

لا يفوتك أيضًا: هل يجوز جمع الصلوات بسبب النوم ؟

أحكام صلاة القصر

صلاة القصر مشروعة بإجماع الأئمة، وقد استندوا في ذلك على قول الله تعالى:

(وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا) [سورة النساء: الآية 101]

ورد في السيرة النبوية أن رسولنا الكريم (صلى الله عليه وسلم) كان يصلي صلواته قصرًا في حالة السفر وكان محافظًا على ذلك.

يمكن تلخيص الأحكام على صلاة القصر بأنها مباحة ومشروعة عند الشافعية والحنابلة، وسنة مؤكدة عند المالكية، وفرض واجب عند الحنفية ورأوا أنه أفضل من إتمام الصلاة.

الحكمة من صلاة القصر

من المعروف أن الله لطيف بعباده لا يوجب عليهم ما هو في غير استطاعتهم، وقد فرض الله على المسلمين خمس صلوات في اليوم والليلة، ولم يعف منها أحدًا حتى المرضى وكبار السن.

لكن الله أباح طرقًا عديدة للصلاة فمن كان غير قادرًا على الصلاة واقفًا أجاز له الله الصلاة قاعدًا، ومن لم يقدر على ذلك أيضًا أجاز له الله الصلاة نائمًا وهذا من لطف ورحمة الله بعباده.

من مظاهر رحمة الله على عباده صلاة القصر التي أباحها لهم؛ نظرًا لظروف السفر وكانت من باب التخفيف على المسلمين، خصوصًا وأن السفر كان أمرًا أساسيًا لقوافل التجارة وغيرها وكان يأخذ أيامً وأسابيع في الطريق.

لا يفوتك أيضًا: هل يجوز قراءة القرآن أثناء الدورة الشهرية من الهاتف

الفرق بين الجمع والقصر

هل يجوز القصر قبل 80 كيلو

  • القصر مختص بالصلوات الرباعية يحولها إلى ثنائية وله شروطه وضوابطه.
  • أما الجمع فهو ضم الظهر إلى العصر، والمغرب إلى العشاء، ويجوز هذا الجمع للمريض والمسافر الذي لا يجد فرصة لأداء الصلاة في وقتها.
  • إذا كان الجمع في وقت الصلاة الأولى بين الصلاتين يكون اسمه جمع تقديم كالجمع بين الظهر والعصر في صلاة الظهر.
  • أما الجمع بين الصلاتين في الصلاة الثانية يطلق عليه جمع تأخير وهو الأكثر استخدامًا كالجمع بين المغرب والعشاء في وقت العشاء.

ظروف الإنسان غير ثابتة، فقد يضطر إلى السفر في أوقات الصلاة.. فهل يجوز القصر قبل 80 كيلو متر؟ إذ أباح الله في تِلك الحالة قصر الصلاة تسهيلًا على المُسلم؛ وفقًا لضوابط.

تعليقات (0)
إغلاق