شرح تفسير دعاء سيدنا موسى (رب اشرح لي صدري)

شرح تفسير دعاء سيدنا موسى (رب اشرح لي صدري)

اصطفى الله الأنبياء من بين الخلق لتبليغ رسالاته إلى العالمين، والذي كان من ضمنهم سيدنا موسى؛ حيث أمره الله بأن يذهب إلى فرعون نفسه، وأن يقول له قولًا هينًا لينًا يدعوه فيه إلى عبادة الله وحده والتوحيد به، ووقتها دعا سيدنا موسى دعائه المعروف رب اشرح لي صدري، وتفسير دعاء سيدنا موسى كالتالي:

  • رب اشرح لي صدري: نادى موسى ربه بهذه الكلمات حتى يوسع عليه في قلبه، ويبث فيه الإيمان والحكمة والنور، حتى يستطيع أن يصمد أمام أذى الناس، ويتحول عناء تكليفه إلى راحة.
  • ويسر لي أمري: أسألك يا الله أن تسهل لي الطريق الذي أسير فيه، وتعينني عليه وعلى دعوة الناس، وتهون ما يحمله الطريق من مصائب.
  • واحلل عقدة من لساني: يدعو موسى هنا أن يوفقه الله ليكون وقع كلامه طيبًا على الناس، ولكي يستطيع اختيار أحسن الكلمات لدعوتهم.
  • واجعل لي وزيرًا من أهلي: طلب موسى من الله أن يجعل له معينًا من أهله، واستكمل الدعاء ب “هارون أخي”، لما لأخيه من لباقة وحسن تكلم.
  • كي نسبحك كثيرًا: أي كي يعين كل منا الآخر على ذكرك وحمدك وشكرك أثناء إتمام مهمتنا.
  • إنك كنت بنا بصيرًا: يعلم موسى أن الله معه، ويطلب منه أن يكون معينًا له ولأخيه أثناء تأدية الرسالة.

سبب دعاء نبي الله موسى بهذا الدعاء

كان السبب وراء دعاء سيدنا موسى بأن يطلب من الله أن يشرح له صدره متمثلًا في النقاط التالية:

  • كلف الله موسى بالذهاب إلى فرعون لهدايته في الوقت الذي كان فيه فرعون متجبرًا ومغرورًا لا يقدر عليه أحد.
  • فطلب حينها من الله أن يدعمه ويساعده في هذه المهمة الصعبة بهذا الدعاء، وظل يردده.
  • كما سأل الله عز وجل أن يجعل أخيه هارون سندًا له في هذه المهمة؛ حيث كان هارون شخصًا فصيحًا سديد اللسان، يمكن أن يساعد أخيه في الدعوة واختيار الكلمات.
  • وكان يردد الدعاء لكثرة خوفه من مواجهة فرعون الذي كان شديد الكفر والعناد، ويصعب التعامل معه.

شرح دعاء سيدنا موسى

ربي إني لما أنزلت إلى من خير فقير شرح

كان هذا الدعاء أحد الأدعية المذكورة عن نبي الله موسى؛ حيث ترددت على لسانه، وانتقل شرحها بين العلماء كالتالي:

  • ذكر المفسرون أن هذا الدعاء ورد عن موسى نبي الله عندما سافر في الأرض ولقي من الشقاء الكثير، ولم يجد ما يأكله ويشربه، وقد بلغ الجوع عنده ذروته.
  • وقتها تذكر موسى أن الله كان دائمًا له خير معين وخير سند، ولجأ إليه عندما شعر بشدة الشقاء، ودعا ربه ” ربي إني لما أنزلت عليا من خير فقير”.
  • فكان موسى يعلم أنه لا يوجد تعارض بين الصبر وبين أن يدعو ربه أن يعينه ويساعده، وأنه يجب أن يدعو الله بخير الكلمات وألطفها حتى في أصعب الأوقات.

ربي إني لما أنزلت إلى من خير فقير للزواج

هناك من الناس من يواجه صعوبات في إيجاد شخصًا مناسبًا يتزوجه ويسكن إليه، ويتجهون إلى الله لطلب الإعانة على الزواج وتيسيره بالدعاء، مثل:

  • ربي إني لما أنزلت إلى من خير فقير، فهذا الدعاء من الأدعية التي نصح بها العلماء لتعجيل الزواج، والافتقار إلى الله في طلبه.
  • ثم بعدها يمكن للداعي أن يضيف من الدعاء ما يشاء، بأن يدعو الله بأن يرزقه الزوج الصالح والذرية الصالحة.
  • لكن لم يرد عن رسولنا الكريم أن هناك أدعية محددة يمكن استخدامها لطلب الزواج، لكن أكد العلماء أن هذا الدعاء لا ضرر فيه؛ حيث إنه لا يحتوي على سوء أو شر.

شرح دعاء سيدنا موسى

ربي إني لما أنزلت إلى من خير فقير تجربتي

شرح دعاء سيدنا موسى ” ربي إني لما أنزلت فقير” يفيد بأن اللجوء إلى الله هو الأمان الوحيد في الشقاء، وقد نصح به العلماء الناس، حتى إن كثيرًا من الناس ذكروا تجاربهم مع هذا الدعاء في أوقات الشقا، منهم:

التجربة الأولى:

  • كنت في عمر الثلاثين متزوجة من رجل حسن الخلق وطيب، وكنا نعيش في رغد ونستطيع تلبية كاف احتياجاتنا، لكن زوجي ذات يوم فقد وظيفته وأصبحنا بلا مال.
  • بعدها ذهب للبحث عن عمل آخر، وكان بالكاد يكفي أن يلبي أبسط الأساسيات، ووقتها سمعت زوجي يردد الدعاء بكثرة، حتى كدت أن أمل منه.
  • لكن بعد إصرار زوجي على الدعاء، وعدم يأسه منه، رأيت أن الله بارك لنا في رزقنا، وفتح علينا، وكان سندنا الوحيد في الحياة في هذه الفترة الشاقة.

التجربة الثانية:

  • ذكر شاب مسلم أنه بعد الزواج تراكمت عليه الديون وكثرت عليه المسؤوليات، وأصابه الهم والغم لعدم القدرة على سدادها.
  • ثم عند حضوره خطبة الجمعة، سمع الشيخ يردد هذا الدعاء، ويروي قصة سيدنا موسى معه، ويتحدث عن فضل مناجاة الله به في أوقات الضيق.
  • فبدأ الشاب بعدها في ترديد الدعاء في كل وقت وحين، وبعد المواظبة عليه مع وجود اليقين بأن الله سيفرج همه، تحسنت أحواله بدرجة كبيرة، واستطاع أن يسدد ديونه، وانكشفت عنه هذه الغمة.

ربي إني لما أنزلت إلى من خير فقير 1000 مرة

أوضح العلماء شرح دعاء سيدنا موسى، وفضل ترديده وتكراره لعدد مرات طويلة؛ حيث يكمن فضل هذا الدعاء في:

  • إتاحة اللجوء إلى الله للإنسان المسلم في الوقت الذي يريده؛ حيث يمكنه اختيار الكلمات للتوسل إليه وطلب الإعانة، ولا يتعارض ذلك مع صبر المسلم على البلاء.
  • اتباع سنة الأنبياء في الاستعاذة من الفقر وشره، وسؤال الله أن يباعد بيننا وبين الفقر من الأمور الجائزة التي تحفظ للمسلم ماله وحياته.
  • إبقاء المسلم على اتصال بربه، وإعطائه الفرصة للشكوى إليه دون حرج.

اطلع على: دعاء اللهم نور وجهي بكتابك واشرح لي صدري

في النهاية يستطيع المسلم أن يدعو ربه بكل ما يجول في خاطره دون الالتزام بدعاء محدد، لكن هناك بعض الأدعية وردت عن الرسل والأنبياء لها فضل عظيم في إصلاح حياة الإنسان.

تعليقات (0)
إغلاق